https://up.omaniaa.co/do.php?img=410
https://up.omaniaa.co/do.php?img=2325
https://up.omaniaa.co/do.php?img=411
مشاهدة تغذيات RSS

حنايا الغيث ~

داعبت فكري تلك النسمات !!

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنايا الغيث ~ مشاهدة المشاركة

شقيةٌ كانتْ نسمات هذا الصباح ؛ كان شذاها مختلف عن سائر ما سبقها من أصبوحاتٍ فائتة !!
كنتُ أَتَلَّثَمُ عبقًا آخر ؛ يكادُ يتغلغلُ إلى ثنايا جدَثِي ؛؛ بلْ عميقًا ارتوت به ثنايا نفسي الصّاخبة !
نعم ؛ أخالها شقتْ طريقها لِتَسْبُرَ الدُّنا من حولي وتصل إلى أقاصي مُكوْنها وتعبُرَ خلاله ؛ لِتعاود الاستقرارَ لقلبٍ متعب ، نَهِك القُوى ، خائر النَّبض

وقفت تلك النسمات حائرة مترددة على نوافذِ فكري

لِتَدُقَّ أجراس الذكرى والشوق
وتعبثَ بمَ تبقى من خيوطِ استكانتهِ

وقفت ترقبُ خيوطَ الشمس لعلها تحمل على ظفائري الهادئة الناعمة المُدلاة هنا وهناك .. لتنشر عبقَها الندي بكل حُبٍ وآهات شوقٍ صامتٍ
تلامسُ وتتأمل وتتهادى
مع زفيرٍ أنفاس تنتظر الاسترخاء وأن ترمِ بكل ما بجوفِ صاحبتها
وتلفظ ما يَعْتملُ في صدرها بين ذرات نسيم الصباح العابر
علَّه يُغادرها وينتشرُ بعيدًا دونَ عودة !
لتعاود هيَ نَشْقَ عليلَ هواءٍ نقيٍّ
يجددَ أوردتها بنسائم الراحة ويملأ نبضها بِسُباتِ الطمأنينة


نعم ؛؛ هيَ تَوقى لذاك الفرح المنتظر ومن نَيْفٍ من الزمن

تريد أن تُزيلَ عنها قلقُ رابضُ على مجاري أنفاسها

تريد التحليقَ للبعيد البعيد

فهل تُراها تَظفَرُ بتلِكَ الْبُغية

أم للزمنِ كلمته وفِعلته ؟؟!!!!

كتبتها ذات مساء في أحدِ الأزمنة ~
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات