https://up.omaniaa.co/do.php?img=410
https://up.omaniaa.co/do.php?img=2325
https://up.omaniaa.co/do.php?img=411

User Tag List

صفحة 7 من 7 الأولىالأولى ... 567
النتائج 61 إلى 62 من 62

الموضوع: رواية عِشق بِلا قُيود.

  1. #61
    إدارة السبلـة العُمانية
    متذوقة شعر وقصص والخبيرة الإدارية بسبلة القصص والروايات
    الصورة الرمزية نوارة الكون
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    39,332
    Mentioned
    27 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    17))عِشق بِلا قُيود…
    .
    ،
    خرجت ام ناصر من دورة المياه وهي تجفف يديها ووجهها بالمنشفه، استغفرت الله كثيراً و جلست ثم مدت يدها لمصحفها ستقرأ ماتيسر من سورة الكهف..
    اغلقت المصحف، ثم بدأت بدعاءها لأولادها ونسيت نفسها..
    تذكرت تلك المدلله فهي لم تراها منذ الصباح.. ليس من عادتها ان تضل حبيسة غرفتها حتى اقتراب صلاة الجمعه!!
    قررت الذهاب لـ توق..


    … مكثت ليلتها تبكي، لم تعد تستطيع السكوت اكثر يجب ان تخبر والدتها بما يحدث معها فهي الوحيده القادره على فهمها..لكن كيف ستخبرها بما يؤلمها…اعادت مصحفها للرف ونزعت جلباب الصلاة وطوت سجادتها ثم اتجهت للحمام لتغسل وجهها لعلها تخفف من اثار البكاء..و لعلها تنسى قليلاً لكن هيهاات..تلاعبت بها ظنونها و غيرتها التي تنحرها ببطئ .

    دخلت والدتها وهي تنادي/تووق

    حاولت ان تكون متماسكه امام والدتها،خرجت من دورة المياه تتصنع الابتسامه/لبيه يمه

    استغربت صوتها المبحوح/وش فيك يمه؟ اليوم ماطلعتي تفطرين معي ولا صبحتي علي!! عسى ما شر

    سرعان ماختفت ابتسامتها الذابله جلست وهي شبه منهاره،لم تعد تحتمل ففكرة زواج حاكم من اخرى تؤرقها، تنهيها/يمه انا حاسه اني مخنوقه،بموت يمه بمووت

    خافت كثيراً اتجهت لها وجلست بمحاذاتها/بسم الله عليك، تعوذي من ابليس، قوليلي وش مضيقن صدرك

    نزلت دمعتها وهي تحاول ان لا تبكي/حاكم بيتزوج علي يمه،احس بنار تشتعل بوسط جوفي، ماقدرت انام من عرفت بالخبر

    تألمت لدمعات مدللتها اخر العنقود،ولكن يجب ان لا تأخذها العاطفه/يابنتي حاكم ماقصّر انتظرك وااجد بس انتي ماطلتيه، صبر عليك وعلى دلعك وعلى كلام اخوانك و انتي عارفه اخوانك وش سووا

    توق بغضب/ولو المفروض يصبر.. هو يظن اني بتزوجه وابوي توه متوفي؟!!ماراح يجبرني اتزوج…

    ام ناصر محاولةً تهدئتها/بس هو كنسل فكرة حفلة الزواج علشان وفاة ابوك وطلبك تروحين معه وانتي رفضتي بدوون وجه حق..

    توق بانفعال/بس انتي توك بالعده.. و..

    قاطعتها/ماعليك مني كلها كم شهر واطلع من العده وازورك،ماهيب مشكله يعني، يا بنتي لا تنسين هذا زوجك وطاعته واجبه عليك،

    توق بخوف/طيب يمه واخواني؟

    ام ناصر بعقلانيه/رضا زوجك أولى واهم من طاعة خوانك.. ومصيرهم مع الايام بيرضون. روحي له وقلبي معك

    توق نزت دمعات القهر/بس هو بيتزووج علي يمه،مقدر اشوف وحده غيري معه بموت يمه بمووت

    ام ناصر محاولةً تهدئتها/بسم الله عليك،اذا انتي تبينه لا تفرطين فيه روحي ودعواتي ترافقك، هذا هو متمسك فيك وماتركك رغم كل اللي واجهه من اخوانك،

    صمتت وهي تفكر بما قالته والدتها.. شعرت بتوتر وخوف مما ستفعله.. هاهي تأخذ تأييد والدتها ومباركتها، لكن نيران الغيره تكاد تحرق كل شي جميل بقلبها..
    ،
    .
    ،
    .
    ،
    .

    خرج من دورة المياه بالبرمودا والمنشفه حول على رأسه يجفف بها شعره المبلل ،لم يطيل حمامه بعدما أشتم رائحه غريبه.. رآى دخان كثيف يستقبله ثم تبعه مسرعاً للغرفه،…

    تفاجأ بما رآه قد ذاب االجهاز على الطاوله واحرقها تماماً،انفجر "الفيش" وانقطع الكهرباء عن الدور الأعلى ثم صرخ يناديها لأنه لم يراها من كثافة الدخان الاسود/سلهااام ووينك.

    الكل سمع صوته وذهب اليه راكضاً حتى صقر الذي اخترق غيمة الدخان/تميييم وش صااار لك

    يكح وهو يبحث بلا جدوى/مدري يا صقر..التماس اظن

    ام تميم تضع منديلا على انفها من الخارج وتمسك بها صيته/يا عياال اطلعوا الدخان كتمنا

    صقر رأى الشرار يتطاير من الفيش وسحب اخيه خارج الغرفه بقوته.. /يابن الحلال اطلع تبي تروح فيها انت

    حاول تميم افتكاك يده من صقر ليغامر ويخرج سلهام التي يظن أنها بداخل الغرفه/زووجتي داااخل يا غبي بروح اطلعها…

    ام تميم باصرار/منت راايح.. ماتشوف الغرفه والعه؟!!

    صقر بعدما اتصل بالدفاع المدني التفت للبنات/انزلوا للمجالس بسرعه..

    دلال وهي تبكي/وووين سلهااام

    ضل صقر يحاول جاهداً إخماد النيران..

    اما هو شعر للحظه انها النهايه لقلبه،كيف تموت و آخر ما فعله لها هو "ضربها" !!..ياللحقاره ، رفع يده وهو يضعها على رأسه، دلاله على حجم خسارته الكبيره..

    ام تميم لاحظت شحوب ابنها/شلون ماحست بالدخان وانكتمت.. ماظنتي انها بالغرفه يا تميم

    صقر/يمه الدفاع المدني وصل رووحي بسرعه.

    تميم لم يستسلم حاول الدخول بالغرفه لكن لهيب النار منعه.. نزل بسرعه و كانه يهرب.. بحث عنها بكل مكان فالمنزل لعلّه يجدها ..
    اتجه للمطبخ بيأس اخذ كأس ماء وخرج من باب المطبخ الخلفي ليقف ويشرب الماء بعينين احمرتا من كبت الدموع، لم يتعوّد ان يبكي ويفضي عن مشاعره امام الاخرين،فـ قلبه اشبه بصندوق مقفل بأقفال لم يخلق لها مفاتيح..!

    في غرفة الغسيل ،المقابله لباب المطبخ الخارجي اليوم هو يوم غسيلها وغسيل تميم..كانت تتألم من ضربه وهي تشعر بالوجع في كل عظمه،..
    سمعت اصوات الدفاع المدني والدربكه قادمه من المنزل (الله يستر وش سووويت أنا في لحظة جنون.. يا ويلي لو صار له شي وهو بالحمام مايدري)
    فكرت في الخروج وبيدها غسيل جاهز للنشر على المنشره..

    خرجت ملهوفه وتفاجأت به يقف امامها عند الباب/تميم! ما صار لك شي؟

    لم يدعها تكمل جملتها امسك بكتفيها وهو ينظر لوجهها بتفاصيله التي يعشقها في لحظه حتى هو استغرب تصرفه، لكن فكرة انها تتأذى وهي تحت حمايته لا يريدها،..
    تركها بسرعه وهو يحاول الصدود و إخفاء مشاعره/..

    باهتمام /اشوف الدخان و اسمع صوت مطافي !!عسى ماشر ؟!

    تميم وهو يتركها ليدخل متهرباً منها، كيف يضربها بقسوه قبل قليل والآن يخاف عليها/غرفتنا اشتعلت، التمس الشاحن …و خفنا انتس فيها،

    ترى جموده الذي يرهقها، تمنت لو يلين قلبه/من اللي خاف؟..اكيد مو انت؟

    ألتفت إليها يتصنع اللامبالاة/لا تفرحين مو انااا.. انا ابي الفكه منتس مير ادخلي عن الرجال ، خلي الغسيل و انشريه بعدين.
    >>>>دخل وتركها عند غسيلها..

    اقبلت من داخل من خلفه وهي تتبسم/الحمدلله اللي سلمك و منتي بالغرفه، قبل شوي بغى يستخف تميم

    استغربت من حديثها عن مشاعر تميم،وهو من أوجعها حد البكاء قبل قليل/و تميم يستخف ليه؟

    دلال تجيبها بصدق/خاف تكونين بالغرفه،بغى يدخل يدورتس بس ردعه صقر.. و نزل يدورتس،كان عنده امل تكونين برا الغرفه ولقاتس الحمدلله

    فرحت بالذي سمعته،الآن عرفت ان لها مكانه في قلبه مهما كانت تلك المكانه قليله "تكفيها" لأنها أصلاً لم تتوقع ان يحبها او من هذا القبيل.. من المهم ان يتقبلها فقط..هي لا تنتظر منه حباً و قد اشهر كراهيته لها.. ابتسمت ودخلت معها، فرحت وحمدت الله كثيراً ان لحظة جنون غيرتها لم تؤذيه فردة فعله بعد الحريق ارآحت قلبها قليلاً/الحمدلله انها جات على الاثاث وبس..

    دلال بابتسامه/اي والله فدوه لك.
    .
    ،
    .
    ،
    .
    ،
    .
    نزلت مستعجله وهي تحمل عبائتها على يدها، لم تطمئن ابداً، غياب سلهام عنها كل هذه المده ليس طبيعياً، اتصلت بتميم ولكنه لم يرد..لابد وان هنالك مكروه حدث!!
    قررت الاتصال بفاهد ليأتي ويذهب بها لسلهام،خصوصاً وان الجد سأل عنها كثيراً..لا تعرف لماذا تشعر بالخوف عليها..

    ام حاكم وهي تراها تخرج/شيهانه طمنينا عليها

    شيهانه وهي تسدل الغطاء علئ نقابها/ابشري..

    خرجت مسرعه..

    نزلت وصايف من اعلى وهي متوتره ويتضح على محياها القلق،هذا هو حالها مع اقتراب موعد زفافها..

    رآتها أمها وهي تبتسم بذبول،كيف ستتزوج صغيرتها وتذهب لبيت زوجها وتتركها تبكي وجع فراقها،آه إنها سنّة الحياه، ستفتقدها وتبكيها ليالٍ طوال/وصايف حبيبتي جهزت القهوه.. تعالي تقهوي معي

    اتجهت لها وصايف وجلست بصمت.. لم تعتده!

    شعرت بتوترها،سكبت لها فنجان قهوه ومدته لها/شبلاتس يا وصوف؟كل ذا توتر يعني؟

    وصايف اخذت الفنجان و بعد تردد/احس اني استعجلت بالزواج،بسرعه مر الوقت

    ابتسمت و عينيها تلمع،على مرور السنين،لم تصدق انها تزوج طفلتها التي كانت تداعبها وتحملها على يديها وتسكتها اذا بكت/اي والله بسرعه مر الوقت..

    .
    ،
    .
    ،
    .
    ،
    .

    نزلت من السياره وتذكرت والتفتت لفاهد/لا تروح خلك هنيا حبيب عمتك

    فاهد بابتسامه/تحت اووامرك

    دخلت وهي ترى الباب مفتوح.. استغربت رائحة الحريق.. ولكنها ارتاحت وهي ترى وجه صيته البشوش/السلام عليكم

    صيته استقبلتها وسلمت/وعليكم السلام هلا عمتي

    شيهانه/صيوت وش هالريحه اللي استقبلتني

    صيته/ابد سلموا سلهام و تميم.. غرفتهم اشتعلت قبل صلاة الجمعه.. لكن الحمدلله

    شيهانه شهقت/وين سلهام ،كنت حاااسه ..ابوي ما حاتاها عبث.. مغير ينشدني عنها من صبح ويبي يشوفها.

    نزلت بعدما سمعت صوت اغلى شخص بعد والدتها/عممتتتي..

    صيته بابتسامه/انا رايحه اجيب القهوه .

    ذهبت بسرعه..

    شيهانه احتضنتها/هلابك.. الحمدلله على سلامتتس

    سلهام وهي تمسح دمعتها/الله يسلمك عمتي.. وين جدي ابي اشوفه تكفين

    شيهانه لاحظتها ترفع شعرها للأعلى بمشبك كبير،هذا يعني انها متوتره او غاضبه،هي لا ترفع شعرها الا للهذين السببين..عينيها بلا كحل، مشيتها ليست طبيعيها،لابد انها تشكي من علّه،او هذا التميم يؤذيها/يا بنت مو كأنك تعرجين؟!

    سلهام وهي تحاول ان تصلب طولها/لا.. انا بخير.. يلا بروح اجيب لك القهوه.. قبل نحط الغداء..

    شيهانه ويبدو انها مستعجله/لا لا.. لا قهوه ولا غداء تعاالي معي بسرعه ..ابوي مشتااقلتس ما يسأل الا عنتس.. خصوصاً انه ما شافتس من زمان..

    تذكرت تميم وغضبه لو عاد من الخارج ولم يراها أمامه/وتميم؟

    شيهانه/ماراح يقول شي لو عرف ان ابوي يبيتس

    خطرت في بالها فكره/من جد.. انا بروح معتس.. لحظه بس اخذ عباية صيته واجي خبرتس غرفتنا احترقت باغراضي

    شيهانه بحماس/يلا انتظرتس، لا تتأخرين.
    .
    ،
    .
    ،
    .
    ،
    في منزل اخر دخلناه للتو..
    صراخه زاد عن حده.. خرج عن طوره وهو يزأر بعدما اوقفت بطاقتها البنكيه التي يستحوذ عليها منذ اعوام/سويتيها يا ذووق.. هذي اخرتها

    حاولت ان تتماسك وان تلتزم بموقفها،مثلت انها لم تفهم ما يتحدث عنه/شفيك تصرخ.. قصّر حسك انا ما غلطت عليك علشان تقول هذي اخرتها

    اتجه لها وهو يزم شفتيه بغضب/ليه توقفين الصرافه؟ اكيد فيه احد لاعب بعقلك والا ماتسوينها من كيفك

    تجمع الدمع بعينيها،ألهذه الدرجه يستهونها ويستغبيها؟!!/انا ماني قاصر علشان احد يلعب بعقلي.. وان كانك تستغبيني لأني تنازلت لك عن كل شي باسم الحب فأنت الغبي..

    فقد عقله وهو يهجم عليها ويضربها بكف ارتسمت اصبعه على خدها من شدته/غبي هاااه…!!

    بكت بقهر السنين،شعرت بتقلصات في بطنها وضعت يدها عليه وكأنها تهون على نفسها الألم/والله اني استاهل الضرب دامني صبرت عليك طول هالسنين ع الفااضي.. استااهل لاني تنازلت لك بأسم الحب والعشره وانه حنا زوجين ولازم نتعاون.. لكنك خاين ماثمرت فيك العشره.. حتى الكلب اوفى منك!

    استلمها ضرب سنه في خمس دقائق،ثم خرج لا يكترث بما خلفه..!!
    شعرت بتقلصاتها تزيد بعد ضربه المبرح.. اتجهت زحفاً لهاتفها وهي تبكي من شدة الألم.. اظهرت رقم اختها بصعوبه ثم اتصلت بها وهي تجهش بالبكاء بعدما رآت نزيفها يُحدث حولها بركة دماء/الووه تووق الحقيني بمووت
    ،
    .
    ،
    .
    ،


    استراحت بعدما قبلت يد جدها..الاقتراب منه هو رداء من الامان، صوته يبعث لنفسها السكينه والرضا، جلست بالقرب منه ويدها تحتضن يده/سلامة رووحك يالغالي. جعل يومي قبلك

    الجد بابتسامه/الله يخليتس لي يالحبيبه.. عمرتس طوويل

    وصايف بدأت بصب الشاي وهي تتبسم/ايييه اخيررا شفنا ابتسامة جدي، الله لنا يا جدي كل ذاا حب في سلهام

    سلهام وهي تمسك بطرف الطاوله الخشب مازحه/الله اكبر قل اعوذ برب الفلق… قوولي ما شااء الله

    ضحك الجميع وهي تبتسم/عااد والله لو تدري يا يبه وش صار اليوم بغرفة حبيبتك، ولعت ولا قدروا يطفونها غير المطافي

    الجد إلتفت اليها ليتفحصها/فدووه لها الغرفه باللي فيها ومعوضه باللي ازين منها بعد،من بكره تتزين غرفتها وتنفرش على ذوقها

    احتضنت جدها بلحظه ابويه/الله لا يحرمني منك يا جدي عسى عمرك طويل،بس اخاف يرفض تميم

    الجد/مااهوو بكفو يرفض هديتي لبنتي،غصبن عليه يسمع كلامي

    ام حاكم/سلامة راسك يا سلهام،الحمدلله بالاثاث ماهو فيك

    شيهانه/اي والله الحمدلله..

    الجد لم يرتاح لمشيتها بعد رؤيتها، شك بان تكون تعرضت للضرب او ما شابه،يعرف تماماً حماقة "تميم"..لابد وانه يمد يده عليها ذراعها التي بالقرب منه بها ندوب خضراء واضحه في بياض ذراعها.. سيندم كثيراً لو اشتكت منه سلهام..

    .
    ،
    .
    ،
    .
    ،
    .
    اغلق الهاتف وهو غاضب.. هذا حاله كلما يتصل به والده.. لكن هذه المرّه ليست ككل مره.. هذه المره والده رمى في إذنه قنبله،ستنسفه وتقتله بصمت،لم يصدق ما سمع ..سيجن جنونه
    وصل البيت وهو يغلي غلياان،شعر بصداع قووي.. دخل وهو يصرخ بأسمها وجلس مثقلاً برأسها لم يستطيع الصمود واقفاً /يمااااه.. الحقيني يمااه

    جاءت راكضه وخلفها البنات/وش فيك يمه حبيبي

    تميم وهو يضغط على رأسه بكلتا يديه/داايخ يمه مقدر اشوف
    غاب عن الوعب ثواني..
    صيته هرعت لغرفتها اخذت عطر واتت به وهي تبكي/تميم يا تاج راسي قوم رد علي

    دلال ذهبت صارخه تنادي اخيها صقراً..

    فتح عينه بتعب وهو يتمتم/ابوي بيذبحني يمه..انا حلفت ماعطي صيته لعناد هاللي ماله والي ..وطردته منها.. وهالحيوان راح للندن يخطبها من ابوي…

    صيته كبر في عينيها اخيها وقبلت رأسه/لا تخاف ياخوي ماراح اتزوج غير اللي انت ترضاه لي.. وان كان ودي اجلس بهالبيت طول العمر

    تميم بانفعال/انا مابي لتس إلا النصيب الصالح، تستاهلين اطيب الرجال… لكن ابووتس هالمادي يا صيته صلاحيته تخليتس مسيره بيده منتي مخيره..انا متأكد ان هالكلب راح متعمد بعدما انا طردته.. حط الموضوع براسه الله لا يوفقه..

    ام تميم تكلمت اخيراً بأسى/ابوكم طول عمره يتبع هوى نفسه.. ماعنده مشكله يضحي بسعادتكم علشان سعادته هو.. حسبي الله عليه

    صقر دخل بهذه اللحظات وجلس على ركبتيه امام تميم/اخوي وش بلاك؟ تبي المستشفى؟

    تميم/لا ..ما يحتاج يا صقر.. انا بروح لغرفتي ارتاح شوي،

    صيته خافت من غضبه بعدما يعرف ان زوجته ذهبت دون اذنه/ناسي ان غرفتك احترقت لبى قلبك.. روح نام بغرفة صقر ..

    تميم تذكرها وسأل/وين سلهام.. ماشوفها

    تلعثمت لم تجيبه..

    صقر بحسن نيه/جات عمتي شيهانه مع فاهد واخذوها

    لم ينقصه همه لتكتمل الان سلسلة حرقة الدم..زادت حرقته بعد خروج تلك المتمرده بدون إذنٍ منه، خيّم عليه الصمت.. عجز عن الرد.. شعر بأن قواه ستخور.. بردت اطراف يده وثقلت قدمه...!
    .
    ،
    .


    ذهب الجميع لم يجلس سوا هي و شيهانه في غرفة الجد الذي ذهب لدورة المياه منذ دقائق…
    سلهام بحزن/جدي زايد نحافه عن قبل بسم الله عليه

    شيهانه/على اساس انتس اللحين اللي ما شاء عليتس.. ترى نفس الشي انتي بعد زااايده ..

    سلهام بجديه/انا شي وجدي شي ثاني.

    شيهانه بابتسامه جانبيه/بشريني اجل انتي حامل

    سلهام ضاقت بها الارض بما رحبت،كرهت كل ما يتعلق بالحمل/يا بنتي تحبين تنكدين علي،انتي عااارفه اني مستحيييل احمل،شبلاكم كلما تعبت قلتوا حامل.

    استغربت ردها وحزنت وهي ترى بريق دموعها/طيب خلاص هدي..

    سلهام وقفت باعتراض وتشتت/كلما اتذكر اني مستحيل احمل اكره حياتي كلها.. افكر واقول ليش اعيش؟،شكله مكتوب علي العذاب لين اموت.. يارب هالموت قريب لأن اذا حياتي بتضل صعب اتحملها اكثر صعب عمه

    شكت في وضعها اكثر بل تيقنت/يا بنت جاوبيني، تميم يضربك؟

    لم ترد وكانها تعجز عن الإجابه..حاولت الخروج من المجلس مستعجله ولكن فوجئوا بصوت سقوط الجد الذي كان يقف ويسمعهم بالتأكيد… !
    عرهتا كلتاهما له..
    .
    ،
    .

    خرجت من قسم طوارئ الولاده وهي تدعو الله ان ينقذ اختها.. هي بين يدي رحمته.. تمنت ان تجد متبرعين بالدم،لأنها تستطيع التبرع لأختها بسبب اختلاف فصائل الدم، بادرت بالاتصال بمن تعرفهم و من جهتها ام ناصر طلبت من الاقارب الحضور للتبرع..
    تمنت توق لو تجد احداً..لكن للحظه لم يحضر أحد شعرت بفقدان أمل وهي شبه منهاره امام الاستقبال في المستشفى، تسأل هل حضر متبرعين لأختها..

    لحظات ودخل سطام بصحبة الجده،لم تفرح برؤيته ابداً ولكن اختها بحاجه ماسه للمساعده..

    الجده بلهفه/بشري شلون اختتس وولدها

    توق بضيق/ماهي بخير يا جده نقص دمها وااجد، الولد الحمدلله بخير

    سطام/لا تخافين انا نفس فصيلتها وجاي اتبرع وقلت لكذا واحد من ربعي وبيجي اثنين غيري..

    بسعاده لا توصف/مشكووور سطام.. عمري ماراح انسى لك هالمعروف..

    ذهب مع الممرضه لمكان المختبر..

    دخل عبدالرحمن وعلامات الخوف واللهفه واضحه عليه اتجه للاستقبال ليسأل.. لم ينتبه لذلك الذي دخل يقف بجانبه يسأل الموظفه/حبيت اسأل عن اختي ذوق فهد الصارم لو سمحتي

    الموظفه وكان صوتها مرتفع بحيث سمعها القريبين/للان بالعمليات.. كانت محتاجه متبرعين دم لكن لقينا لها متبرعين

    ذهب عبدالرحمن وتبعه هو والخوف قد بلغ به حد عدم الصبر ظن ان الموظفه قالت توق ..لم ينتبه من شدة خوفه.. ترك الموظفه التي سألها عن غرفة جده.. فحبيبته فالعمليات!!!!
    ،

    وصل ووجد عبدالرحمن يجلس بجانب الجده.. وذلك الرجل يقف معهم، عرفه جيداً سبق وان رآه هو نفسه سطام الذي اوصل توق للمستشفى مع جدتها،لحظة مرض والدها.. عقد حاجبيه بامتعاض،ليست صدفه..لماذا يقف هنا بكل اريحيه ألم يكفي وجود اخيها.. وجود هذا الرجل في حياة توق لا يريحه بل يثير كل جنونه!!!
    تردد هل يذهب اليهم ام يجمع شتاته ويذهب عنها و يعلن الخروج من حياتها.. غيرته تلح عليه فعل اشياء لا يريدها لكن الرجوله تأبى…!!
    .
    .
    ،
    .
    يتبع* **

    قراءه ممتعه للجميع

    - اللهم اغفر لى و لوالدى,
    و لأصحاب الحقوق على,
    و لمن لهم فضل على ,
    و للمؤمنين و للمؤمنات والمسلمين و المسلمات
    عدد خلقك و رضا نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك.


    •   Alt 

       

  2. #62
    متذوقة قصص وروايات بالسبلة العُمانية الصورة الرمزية جلنااااار
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مملكة جلنااااار
    المشاركات
    2,075
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)


    الله يعطيك العافيه نواره
    احداث محزنه ولكن يتلوها الامل ان شاء الله

صفحة 7 من 7 الأولىالأولى ... 567

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •