https://up.omaniaa.co/do.php?img=6836
https://up.omaniaa.co/do.php?img=6835

User Tag List

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رجل من أهل الجنة

  1. #1
    إدارية سبلة تـرويح القلـوب الصورة الرمزية ملاك السلطنة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    al-aamri heart
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    27,773
    Mentioned
    178 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    رجل من أهل الجنة

    كان الصحابة يوماً جلوساً عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يأخذون بأزكى أحاديث الحكمة والبيان، مع خاتم النبيين، وأفصح من نطق بلسان، وبينما هم كذلك، قال لهم رسول الله: "يطلع عليكم من هذا الفجّ رجل من أهل الجنة"، فتطلع الصحابة -رضوان الله عليهم- نحو ذلك الفج واشرأبّت رقابهم، وامتدت أبصارهم، يترقبون بتشوّق وتحفّز، رؤية ذلك الرجل، وحسبوا أنه رجل لا يكون من بينهم، ممن يعرفون ويرَوْن، وإنما حسبوه ظناً ووهماً رجلاً آتياً حقاً من الجنة، قد هبط الساعة من عليا روضات النعيم، عليه أثرٌ من رَوْحها وريحانها، وسندسها وإستبرقها، فمن ثم لا يكون حاله كحالهم، ولا صورته كصورتهم، وجعلوا يتهامسون فقال أحدهم لآخر: من تُرى يكون هذا الرجل ؟ أيكون رجلاً من قومنا؟ فرد الآخر قائلاً: ويحك يا رجل، هذا لا يكون إلا مَلَكاً كريما. فضحك منه صاحبه وقال: لكنّ النبيَ قال يطلع عليكم رجل، لا مَلَك.

    ثم خشعت الأصوات، فإذا هم برجل من الأنصار من عُرْضِ الناس، ليس فيه شيءٌ يزيد على ما في العامة، طلع عليهم يسيل من لحيته ماء الوضوء الطَهور، فهي تتلألأ صفاءً ونقاءً، كأن قطراتِ الماء التي تخلّلتها حباتُ جُمان غير منضد، انتثرت بين شعر لحيته، وكان وجهه كذلك يبرق قد أضفى عليه الوضوء نضارة ووضاءة، تدل على ما في نفسه من صفاء وبياض، وقد كان من سهولة نفسه ولينها، يحمل نعليه بيده الشمال تواضعاً، ثم إنه أقبل يمشي هَوْنا وسلَّم عليهم، فردوا السلام بأحسن منه، وما نزلت عيونهم عنه، يلاحظونه بإكبار وإجلال، وتأملٍ قد طال، وكيف لا وهو رجل من أهل الجنة الكرام، وقد رأَوْا في وجهه من علامات الرضا والسماحة والسكينة، ما يكاد ينطق بذلك، وكانت تعلو وجهه بشاشة وابتسامة يرسمها ثغره على كل وجهه، وليست ابتسامة جامدةً محدودة في ثغره، تلك التي تُرى مزيفة مصطنعة، لا تسر الناظرين.

    ولما كان من الغد، قال النبي -عليه الصلاة والسلام- لصحابته مثل قوله الأول:"يطلع عليكم من هذا الفج رجل من أهل الجنة"، فطلع ذلك الرجل بعينه، مثل حاله الأولى، فلما أن كان في اليوم الثالث، قال النبي مثل مقالته تلك، فطلع ذلك الرجل نفسُه، مثل حالته الأولى أيضا، ولا بِدْع في ثباته واستقراره على حالته وصفاته، فما كان لرجل من أهل الجنة أن يتبدلَ ويتلون، كل حين بلون وحالة.

    كان من بين الصحابة ممن حضر مجلس الرسول ذاك، عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- وقد أهمه أمر ذلك الرجل، وشدّه، فرأى أن يتبعه كي يستقصي أمره، واحتال لذلك حيلة، حدَّث بها الرجل فقال: "إني خاصمت أبي، فأقسمت ألا أدخلَ عليه ثلاثاً، فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي الثلاثة أيام، فعَلْتَ. فقال الرجل الذي من أهل الجنة: نعم يا أخي، على الرحب والسعة، بيتي هو بيتك، تحلُّ به أهلاً، وتنزل به سهلاً. ومنحه ودّه من أول لقاء، وأخذ بيده ومضيا إلى البيت.

    حين وصولهما إلى عتبة الدار، أعاد الرجل على عبد الله حديث الترحيب والحفاوة، وبالغ بالهشاشة والبشاشة، وما أبطأ أن جاء بالقِرى، وأظهر له استئناساً وانبساطاً، حتى لَيُرى فيه صدق قول الشاعر:

    بشاشةُ وجه المرء خيرٌ من القِرى فكيف بمن يأتي به وهو ضاحك

    كان في نفس عبد الله بن عمرو بن العاص، ما فيها من الخواطر والظنون، حول ذلك الرجل من أهل الجنة، القائمة في تصوره عن أعماله وعباداته التي يتنسّك بها لله، مما أهلته وجعلته جديراً بأن يكون على ما أخبر عنه رسول الله، فما صدّق أن أتى الليل حتى ينظرَ كيف يفعل الرجل، فرآه في الليلة الأولى مستغرقاً في نومه، لم يقم إلا لصلاة الفجر، فقال عبد الله في نفسه: لعله تَعِبٌ في هذه الليلة، أو غلبه النوم على نفسه، فلم يستيقظ، فترقب عبد الله الليلة القابلة، حتى إذا حلَّ الليل، وجاء بهدوئه وسكونه، وقد أوى كلٌّ إلى مضجعه، قال عبد الله محدثاً نفسه: لقد مضى الثلث الأول من الليل، لا بد أن الرجل سيقوم في ثلثه الثاني، ولكنّ الرجل لم يقم، ولما مضى ثلثا الليل، ولم يبقَ منه إلا القليل، قال عبد الله مستبطئا ومستعجلا: متى يقوم هذا الرجل ليقطّع الليل بالصلاة، ويبيتَ لربه ساجداً وقائما، عجباً له ثم عجباً له، إن لم يقم في الثلث الأخير من الليل، فمتى يقوم إذن؟ أهذا هو ليل الرجلِ من أهل الجنة؟! والله إن شأنه لغريب. وطال انتظار عبد الله، ولم يَره يقوم من الليل شيئاً، وكذلك مضت الليلة الثالثة، وبعدما رأى عبد الله ذلك، حدّث نفسه بقوله: لعله يصبح صائماً. ولكن الرجل أصبح مفطرا، فكاد عبد الله أن يحقرَ عمله.

    غير أن عبد الله لاحظ شيئاً ذا بالٍ، على صاحب جنة الآخرة، وهو أنه إذا تعارَّ من الليل، واستيقظ فجأة، وتقلّب على فراشه، ذكر الله -عز وجل- وكبره، وبعد ذلك يعود لنومه، ثم يقوم لصلاة الفجر.

    كما استرعى انتباه عبد الله، أمرٌ على قدرٍ عظيمٍ جداً من الخطر، وعلى جانب كبيرٍ جداً من الأهمية، ألا وهو أن عبد الله لم يسمع صاحب جنة الآخرة يقول إلا خيراً، فقد كان يصون لسانه كلَّ الصيانة، لا تسمع له لغواً ولا صَخَباً ولا مراءً، وهيهات هيهات أن يتلفّظ بالفحش والخنا والرفث، لعفته وشرفه.

    عند ذلك لم يجد عبد الله بدّاً من مصارحة الرجل ومكاشفته بحقيقة الأمر، فقال لهيا عبد الله، إنه لم يكن بيني وبين والدي غضبٌ ولا هِجْرة، ولكني سمعت رسول الله يقول عنك ثلاث مرات: يطلع عليكم رجل من أهل الجنة. فطلعت أنت الثلاث مرات، فأردت أن آوي إليك لأنظرَ عملك، فأقتدي بك، فلم أرَك عمِلتَ كبير عمل، فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله؟ قال: "ما هو إلا ما رأيت". فلما ولّى عبد الله دهشاً متعجباً دعاه، وقال: ما هو إلا ما رأيت، غير أني لا أجد في نفسي على مسلمٍ غشاً، ولا أحسد أحداً على خيرٍ أعطاه الله تعالى إياه، فقال عبد الله: هي التي بَلَغَتْ بك، وهي التي لا نطيق، فصافحه عبد الله مودّعاً، وهو يرنو إليه بإعظام وإعجابٍ، وانصرف وهو يهز رأسه متعظاً ومعتبرا.

    فيا أسعدَ من يمشي على الأرضِ من الإنسِ

    ومَن طهّرَهُ اللهُ من الريبة والرِّجس

    أنِلْ قََدْري تشريفاً وهَبْ لي قُربكَ القُدْسي

    عسى نفسكَ أن تُدمـ ج في أحلامها نفسي

    فألقى بعضَ ما تلقى من الغِبطة والأُنسِ
    نفتقدكــ .. نشتاق إليكــ .. لاسبيل لنا سوى الدعاء

    "" أخــي "" .. نسأل الله أن يجمعنا بكـ في الجنان

    •   Alt 

       

  2. #2
    إدارية السبــلة الأســـريـة وسبلة التــراث والســياحـة
    الصورة الرمزية كاتمة الإحساس
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    الدولة
    بلاد الاحساس
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    9,982
    مقالات المدونة
    5
    Mentioned
    45 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    جميل جدا
    شكرا لك ع الطرح
    عذرا لكل من وصفني بالتكبر

    ليست مشكلتي !!


    إنك ترى نفسك
    صغير بجانبي


  3. #3
    مراقب سبلة الأحداث والقضايا الخليجية والعربية والعالمية وإداري السبلة العــامة والشباب الصورة الرمزية ملك الوسامه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    صحار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    45,108
    Mentioned
    62 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    الله يرزقنا الجنة وما يقرب منها من قول أو عمل
    .
    .......................... .......
    ..

  4. #4
    مراقبة السبلة الإسلامية الصورة الرمزية ضياء القرآن
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    ربي أرزقني الجنه..
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    27,529
    Mentioned
    24 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    جميلة القصة
    اللهم ارزقنا الفردوس الأعلى من الجنة
    بارك الله فيك
    ❃❻❸❷❻❃
    .
    .
    .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة للسبلة العمانية 2020
  • أستضافة وتصميم الشروق للأستضافة ش.م.م