https://www.gulfupp.com/do.php?img=60867

قائمة المستخدمين المشار إليهم

صفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 88

الموضوع: نتاجات الكاتب (seajie )

العرض المتطور

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. #1
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    نتاجات الكاتب (seajie )

    قصه : الطريق الى التعاسه

    عنوان القصه : الطريق الى التعاسه
    ما يحدث معك في حياتك مرهون بمن تصاحب ويعتمد على طريقة تفكيرك ... تماما مثل قوله تعالى : (مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ...) سورة النساء الآيه 79
    هذا هو احد الأمور التي تعلمتها في هذه الحياة .. وسأشرح الأمر عبر قصة من نسج خيالي ولكنها تلامس الواقع ..
    أسمي أحمد وعمري 26 سنة .. احب قراءة الكتب والعلم .. وخاصه العلم في أمور الدين والحياه . واصدقائي قله ..
    واحب المراسلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ... وفي العادة ما اقوم به هو نصح الناس وكتابة ما اتعلمه في هذه الحياه . ولكن .. لماذا أصدقائي قله ؟
    كلما جلست مع مجموعه من الشباب إما ان يتحدثوا بسطحيه او يقوموا بالسخرية من أحد الحاضرين او يتحدثون عن أصحاب المعاصي والتشهير بهم . وسأذكر قصة احد تلك المجموعات التي جلست معها ..
    ذات مره وقبل صلاة الظهر جلس قرب المسجد اتناول كوبا من القهوة كالعادة وإذ بإبن صاحب المزرعةالمجاورة مع أصدقاءه قادمون للجلوس معي الأول اسمه راشد والثاني محمود والثالث اسمه علي وهو ابن صاحب المزرعة فجلسوا معي والقوا التحية ثم تكلم محمود وسألني ان كان لدي فتيات ام لا فأجبته بالنفي ومحمود هذا كان من الأوائل في المرحلة الإعدادية ولكنه تعرف الى رفقاء سيئون وتغيرت اخلاقه ومبادئه وصار لا يهتم بدراسته والآن يعمل سائق شاحنه.. وراشد الذي يهتم دائما بمظهره وبآراء الناس وعمره 30 سنه سألني إن كنت احفظ شيئا من القرآن رغم اني صليت به جماعه صلاة المغرب قبل يومين احسست من سؤاله انه لا يشغل عقله اي لا يفكر به ويصدق كل ما يسمعه فقط ثم اكتشفت انه لم يتزوج فلم يوفق في ايجاد شريكة حياته أما علي فهمه ان يظهر من حوله بأنهم اغبياء ويعتقد نفسه انه الأذكى من خلال أسألته وطلباته فقد طلب مني ان اشتم راشد وتجاهلته .. ثم استأذنت منهم وغادرت المكان لصلاة الظهر وبعد الصلاة عدت لمواقع التواصل الاجتماعي ..
    في احد مواقع التواصل الاجتماعي التي كنت اتفاعل فيها احدى الفتيات اسمها أصيله وعمرها 27 سنة اعجبت بأسلوبي في كتابة المواضيع والنصائح التي اكتبها فتحدثت الي وقالت لي : انت مختلف عن الناس الذين قابلتهم حتى اخوتي وكتاباتك جعلتني اقدرك واحترمك ... ومن خلال بياناتها الشخصية عرفت انها تعيش في نفس المنطقة التي اعيش فيها .. وعندما سألتها عن ذلك عرفت انها اخت راشد الذي سبق وتحدثت عنه ... ومن يومها صارت تناقشني في المواضيع التي اكتبها .. واخبرتني ان راشد يحب الجهل ويعتقد ان العلم يسبب الجنون لصاحبه بدليل ان نيوتن مكتشف قانون الجاذبية كان مجنونا . وهذا يذكرني بمن يدعي العلم والمعرفة وهو يكره المطالعة والتعلم .
    وكتبت ذات مرة عن العنصرية والطبقية المنتشرة في مجتمعنا فهي التي تشتت المجتمع وهي احد اسباب العنوسة فعلى الفتاه ان تنتظر شخصا من طبقتها كي يخطبها والعنصرية كما عرفت لا اساس لها في الدين الاسلامي كما ان الدين يحرمها ..
    ثم تحدثت اصيله معي بهذا الشأن من خلال موقع التواصل وعرفت انها لم تتزوج حتى الآن لهذا السبب وهذا ما دفعها لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والأمر نفسه ينطبق على اختها الكبرى التي تكبرها بعشر سنوات وهذا لان افراد اسرتها يخشون من كلام الناس لهذا يبتعدون عن مصاهرة الغير معروفين وعرفت ان اختها مطلقه لأنها تزوجت من اسره معروفه وزوجها تخلى عنها بدون سبب واضح
    وسألتها ان كان راشد لم يتزوج لهذا السبب فأجابت بنعم وهو لا يثق بالفتاة المتعلمة التي ربما تعرف شبان كثر .
    عندما اعود للتفكير بأمر راشد وأصدقائه افهم انهم اجتمعوا بسبب طريقة تفكيرهم المتشابهة ولهذا لم يوفقه الله في الحياه والأمر نفسه ينطبق على اصدقائه فطريقة تفكيرهم متشابهة وجميعهم لم يتزوجوا فلم .فلم يعرفوا السعادة في حياتهم هم وأسرهم لأنهم يعيشوا على كلام الناس فضعف ايمانهم اهلكهم والخوف من الله تعالى اولى من الخوف من كلام الناس

    وانا والحمد لله تعلمت بالتأمل والقراءة وتعلمت الكثير من هذه الحياه وافدت الكثير من الناس .
    تأليف : احمد الغيثي

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  2. #2
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    الأمان الزائف

    سأحكي لكم قصة حقيقيه حدثت معي ... والعبره في النهاية ..

    - لأني طالب مجتهد وذكي اهدتني معلمتي نور مصحفاً وقد كتبت اسمي في آخر صفحاته البيضاء مع الدعاء لي بالخير .. معلمتي نور طيبة جدا ودائما تكافيء المتميزين دائماً .. وفي الواقع لم اكن اعلم انها كتبت اسمي على المصحف .. وعندما عرفت ازداد اعجابي بها فكنت امدحها دائما واذكر سيرتها الطيبه لزملائي لانني اعتقدت ان كل من حولي اناس طيبون ويريدون لي الخير ..
    وفي يوما ما شعرت بشعور غريب ... اذ شعرت بأني نسيتها وزال اعجابي بها وكنت اجهل السبب .. ولكنني عرفت السبب بعد يومين شاهدتها مصادفه ولكنها لم ترني .. شعرت بضيق في صدري وغادرت المكان وبعدها ببضع دقائق شعرت بأني أكرهها لدرجه اني رغبت بالصراخ في وجهها (انا اكرهك) ولكنني قاومت الرغبه وفكرت ... لماذا سوف اكرهها فهي لم تؤذني يوماً ... عندها بحثت عن هذه الأعراض في شبكة المعلومات وعرفت انها اعراض سحر التفريق ... ولكن مهلاً .. سحر التفريق يستخدم للازواج عاده .. فاستفسرت عند احد اهل علم وقال لي ان سحر التفريق يمكن استخدامه بين اي شخصين مثل صديقين او اب وابنه .. وانا اعرف مسبقا كيف اتعامل مع السحر فعالجت نفسي بالرقيه الشرعيه وزالت كراهيتي لها شيئاً فشيئاً ..
    عندما اعود وافكر فيما حصل ... اقول في نفسي من هذا الذي سوف يؤذيني ولماذا .. ووجدت الإجابه في كتاب الله سبحانه وتعالى في سورة المجادله الآيه 22 (لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ...) ... اذ يبدو اني مدحت معلمتي امام اعدائي ودون ان اقصد .
    إذا الذين لا يطبقون الدين تطبيقا صحيحا نتوقع اي شيء منهم فالنحذر منهم ولا نكن مثلهم .
    تأليف : احمد الغيثي

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  3. #3
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    اين هم اصدقائي؟

    القصة حقيقية ...

    ونحن في سن المراهقة نبحث عن اصدقاء كالذين نراهم في الرسوم المتحركة , روحنا واحده ومتحدون ... ولكن .... يصدمنا الواقع المؤلم فنعيش في كئابة.

    قصتي عن مجموعة اصدقاء شباب وبنات وأنا كنت من ضمنهم ... أنا كنت الأذكى بينهم ومتفوق دراسيا وذا شعبية بين الفتيات ... لكني لم اكن مهتماً ...
    احيانا يسخر بعض اصدقائي مني لاني لا اهتم بمضهري كثيرا ومختلف بعض الشيء فأنا لا احب تقليد الآخرين وافعل ما يعجبني فقط . وبعض الناس يطلق علي اسم المعاق ذهنياً لسبب اختلافي .
    لم اكترث لأني أثق
    احدى البنات الآتي في مجموعتي اعجبت بي وطلبت مني ان اخطبها ... ولكن هيهات ... فلم اكن اعمل وقتها وهذا ما قلته لها .. وظلت ملتصقة بي واغلب الظن لأنها مطلقه وتبحث عن زوج وهذا ما عرفته من زميله اخرى ... وتجاهلتها لاني لم اكن مستعداً للزواج وبعد ايام صارت تنظر الي وهي تبكي وهنا اصبحت اكثر اعجابا بها واحببتها بصدق وتحدثت اليها وراضيتها ... وبعض اصدقائي لاحظ علاقتي بها فكنت احيانا اسمع احدهم يغتابني امامها بقوله اني معاق ذهنيا وما شابه .... وهو من يتحدث الي بسخريه احيانا .
    ولكني كنت اثق بباقي اصدقائي انهم يعرفونني ولن يتغيروا علي وكنت اؤمن انهم اوفياء والأمر نفسه بالنسبة لتلك الفتاه, وفي هذه الفتره حلمت برؤيا والمؤسف اني لم افسرها حلمت احد زميلاتي تدعوني لأصلي بها ... ومعنى الرؤيا اني اثق بأناس لا يستحقون الثقة ... ومضت ايام حتى تغير علي معظمهم وبينهم تلك الفتاه اصابني هذا بالصدمه وحزنت كثيراً لذلك ...
    فأنا كنت اعاملهم بوفاء وادافع عنهم حال اغتابهم احد امامي وهذا ما اجده منهم في النهاية فقد عرفت انهم يغتابونني حتى في جلساتهم . ومن بين الفتيات والشباب كان هناك شخصين صادقين معي واكتشفت انهم اكثر احتراماً لي من غيرهم ولم يرضو ان يتحدث احدهم عني بسوء ... كانو شابا وفتاه ولكنها ليست جميله المؤسف انها توفيت قبل سنه ونصف تقريبا بنوبه قلبيه وتوجد اخرى ولكنها ليست شجاعه بالقدر الكافي..
    اكتشفت اننا احيانا نجد اشياء نبحث عنها في اماكن لا نتوقعها .
    بسبب هذه القصه اصبحت اهتم بالقضايا الأجتماعيه وزال اهتمامي عن دراسة المواد العلمية

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  4. #4
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    اليد الخفية - خيالية
    كنت اسمع دائما عن أناس يموتون فجأه وبدون سبب منطقي .. ومنهم من يصيبه الجنون بعد ان كان متعلماً وناشطاً في مجتمعه ... وبعد ما فكرت بالأمر وحللته عرفت السبب وهذا ما سوف أوضحة في هذه القصة الخياليه والتي تلامس الواقع ...




    اعتدت التفكر وتحليل الأمور التي تحصل حولي ومثلا .. لاحضت انحراف شباب جيلنا ومنهم من اصبح شاذاً والسبب كما اوضحته في مقال سابق ان لليهود يداً في الامر فهناك من شوه سمعة المثقفين وانتشرت فعلة اللواط في مجتمعي .. وانتشار بيوت الدعاره بسبب سكوت الجهات المختصه لفتره معينه وهكذا .. وكنا نسمع عن الجونيه في السابق اي من يتحدث في امور سياسية معينه يتم اختطافه ووضعه في كيس ولكن لم اسمع عنها منذ زمن فقد تم استبدالها بالسحر والسموم ..
    كلما بحثت اجد ان هناك يدا خفية تديرنا وبدون ان ندري ... وهذا ما جعل تلك اليد الخفيه تلاحقني وسأذكر لكم ما حصل معي بالتفصيل ..
    دخلت محلا اعتدت الذهاب اليه وكنت دائماً اشتري شوكولاته احبها .. المهم .. في تلك اليوم صاحب المحل عندما رآني ترك موقعه وتضاهر بتنظيف المحل بدل أن يخدمني كعادته .. وأنا ذهبت الى موقع تلك الشوكولاته التي احبها واخذت مغلفين ... وعندما اخذتها بدأت دموع صاحب المحل بالنزول .. وقال لي: اختيار جيد ..
    وعندما فتحت غلاف الشوكلاته بدا لي شكلها مختلفاً عن المعتاد فرميتها .. وفتحت غلاف الثانية واكلتها ولكن طعمها بدا لي مختلفا .. اذ كانت الشوكولاته حامضة .. وبعد البحث في الإنترنت عرفت انه نوع من السموم ويزداد تأثيرة عندما اتناول معه شيئاً حامضاً ..
    وفي هذه الفتره تأتيني اضافات من فتيات مدعيات على حسابي في الفيس بوك ويكذبن في القول فمنهن من ادعين انهن من الجزائر وفي الواقع هن من نفس بلدي ومنهن من قالت ان عمرها 16 سنة وفي الواقع هن في الثلاثينات من العمر .. غريب فعلاً اليس كذلك ؟


    وبعدها بفترة اصابتني اعرض سحر الجنون ولكنني كنت قويا بفضل الله تعالى فقاومته واصبت بالنسيان بسببه ولكنني عالجت نفسي عند احد الرقاه .. هنا عرفت انه علي التوقف عن كتاباتي وتأملاتي .. ولكن هذا ما اجيده فإن توقفت يفضل بي ان اكون ميتاً... عرفت ان الناس حولي لا فائدة منهم فهم يخشون تلك اليد الخفية .

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  5. #5
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    قصه حقيقيه .. رومنسيه

    هذه قصه واقعيه... وقد حكاها لي احد كبار السن في بلدي وهي قصه قديمه.. وقد كتبت القصه على لسان الابن .
    اسمي خلفان بن العبد ... ابي كان عبدا مملوكا احب فتاه عربيه ذات نسب وهي احبته ايضا .. وارادت الزواج به وقد اعترضت اسرتها على زواجها ولكنها اصرت لانها كانت تحبه وتزوجته وانجبتني ... وبعد ذلك بفتره قام احدهم بعمل سحر التفريق للتفريق بين ابي وامي وقد نجح اصبح احدهما لا يحتمل وجود الاخر بقربه فتطلقا واصبحا يزوران بعضهما لرؤيتي فقط ... لم يكن هناك احد يفهم في السحر ليبطله ولا يعرفون شيئا عن المكاتبه ليعتق العبد نفسه .. فاين اهل العلم في ذلك الزمان؟..
    وللعلم اعرف قبيلة البنت بس ما كتبتها وهيه منتشره فالشرقيه

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  6. #6
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    العلم لأهله

    معلم يروي قصته مع طالب ...

    بدأ الأمر عندما وصف احد المعلمين امامي ان عبد الرحمن طالب سيء واكتفى بهز رأسة متحسراً , ولكني لم اكن مقتنع ان عبد الرحمن طالبا سيئاً و غبياً رغم انه ضعيف في التحصيل الدراسي فقد رأيت جرأته في التعبير واذكر انه كان ذكياً في المرحله الابتدائيه ولكن شيء ما غيره في المرحله الاعدادية ... فارت التقرب منه لاعرف مشكلته فعندما تحدثت اليه وراقبته في بعض حصصه اي اني كنت اجلس في الحصه وقت الشرح .. فعرفت انه لا يستوعب كلام الله تعالى ولا يفهم الشعر وما ازعجني ان اخلاقه اصبحت سيئه ويمارس سلوكيات خاطئه مع زملائه فقد تغيرت اخلاق رفاقه وصارت سيئه .. وكانت اجازة منتصف الفصل قريبه فتحدثت معه وقلت له ان الله لا يوفق من يقوم بمعصيته ونبهته ان مستواه التحصيلي قد قل لأنه ابتعد عن ربه .. فاعطيته روايه بوليسيه ليقرأها ويتسلى بها لانه من محبي القراءة فأعجبته الروايه وانهاها في 3 اسابيع لانها كانت طويلة فبعد نهايته من هذه الروايه زارني في منزلي وقلت له غريب امرك استطعت قرائة رواية ولكنك لا تستطيع فهم القرآن وقال : العلم له اهله . .. فنظرت له مستغربا وقلت له العلم للجميع وانت تستطيع ان تحسن مستواك بما انك استطعت اكمال هذه الرواية وسوف اساعدك حتى تتحسن ... في اجازة منتصف الفصل سوف تبدأ غداً في الاجازه استمع لسورة البقره من المسجل واتبع القاريء من المصحف وعندما تنتهي اقراء سورة البقره كامله وتجاهل الآيات التي لم تفهمها ... افعلها مرتين وثلاث مع التأمل والتأمل هو ان تجلس في مكان هادي وتنسى كل ما يشغلك وتستمع لاصوات الطبيعه مثل الحشرات والطيور .. وقم ايضا بتمرين التركيز اجلس في غرفه هادئة وركز بنظرك في قلم او اي شيء اخر مع نسيان كل ما يشغلك ومع الوقت سيبدأ دماغك في العمل تلقائيا .. ... ولاحظت انه اتم الأمر في ثلاثة اسابيع واتى لمنزلي واعطيته مصحفا فيه تفسيرا ميسرا كهدية .. وطلبت منه قرائة سورة البقره مع فهم الآيات ... وهنا انتهت الأجازه وتحسن مستواه التحصيلي ... وقد حدثني عبد الرحمان عن طالب اخر وعلاقته به جيده يعاني من مشكلة ... انه مدمن للشذوذ الجنسي ويتحرش بزملائه ولهذا لم يوفقه الله واصبح من ضعاف الطلاب ... واعطيت عبد الرحمان ورقه كتبت فيها عن اضرار الشذوذ الجنسي وحكمه في الدين وطلبت منه ان يعلقها في صفه ... وهكذا ترك هذا الطالب تصرفاته السيئه لفترة ثم عاد إليها لاحقاً لأنه ظل ملازماً للصحبة السيئة .. وبعدها اعترف لي عبد الرحمن انه كان يمارس تلك الافعال الشاذه متأثراً برفاق السوء في الفتره نفسها التي قل فيها تحصيله الدراسي وقال : الله لم يوفقني بسبب الصحبه السيئه وافعالي الخاطئه ولكن بعدما تعرفت اليك يا استاذ تغيرت ...
    نستطيع ان نغير اي شخص ان تعاملنا معه بحكمه ..
    تأليف : احمد الغيثي

    وارجوا من القراء نشر هذه القصه عند معلمينا والناس كافه كي يستفيد الجميع

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  7. #7
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    إيمان الكافر

    إيمان الكافر

    ربما احياناً لا نعلم قدرات واحوال الناس حولنا وان كانوا من المقربين لنا لأننا اعطينا قلوبنا للمسلسلات ذو القصص الوهمية .
    شريفه هي ام حمد التي لا تتحدث العربية بطلاقه لكونها عاشت طفولتها في زنجبار ، لا تحاور ابنائها ونادرا ما تتحدث إليهم وهي مدمنه للمسلسلات على التلفاز .
    حمد ظ،ظ¤ سنه يجيد كتابة الخواطر ورغم صغرة الا انه اكبر عقلاً ولكنه كان كئيباً طول الوقت لا يجد من يتحدث معه كأخ حقيقي , ولديه ثلاث اخوه اكبر من منه في السن , وطبعا لا يدركون معنى الأخوة
    اخوة حمد الكبار يعاملون شقيقهم الاصغر كما لو كان غبياً فمثلاً لا يسمحون لحمد بمصاحبة الغرباء خوفا عليه يعاملونه باستخفاف دوما .
    وبعد مده جاءت امرأة اجنبيه الى قريتهم واصبحت جارتهم وهي معلمه للغة الإنجليزية وتعمل في الجامعة القريبة للقرية وتعتنق المسيحية .
    تعرف حمد اليها وتحدث معها كونها تجيد العربية قليلاً . فتعلق حمد بالمعلمة كثيراً فأصبحت تساعده في واجباته المدرسية بعكس امه الحقيقية المنهمكة في المسلسلات التلفزيونية .
    اصبحت امه ذي الديانة المسيحية افضل من امه ذو الديانة المسلمة , حتى انها توصيه بالتسوق بدلاً عنها , حبه للمعلمة المسيحية دفعه للأمام وزادت ثقته بنفسه .
    اصبح يؤلف القصص الكثير وواجه اخوته بإنجازاته اخوته الذين ينكرونه , عندما علم اخوته الكبار علاقته بالمسيحية قاموا بضربه وحبسه في المنزل لا نها مسيحية.. لقد نظروا اخوة حمد للأمر من ناحيه سلبيه لأنهم سلبيين .
    مرت الايام واشتاقت المعلمة جوديث لابنها وتلميذها حمد . فقامت جوديث بزيارة شريفه ولم يكن استقبال شريفه لجوديث مرحباً بها بل كان استقبالاً فضاً. وتحدثت الى شريفه ام حمد وهي تعلم مسبقا حال حمد قبل ان تتعرف عليه , فأخبرت شريفه عن التغير الذي حدث لحمد طول بقائها في القرية وقالت جوديث لشريفه , بلغتها العربية الركيكة , اخبريني ماذا تعرفين عن ابنك والامور التي يجيدها .. فأجابت شريفه انه ابني وانا احبه؟!! .. فأجابت جوديث الم تعلمي ان ابنك موهوب ولكن كانت موهبته مدفونه داخل جدران هذا المنزل؟ فأخبرتها عن طيبة حمد ومواهبه, وقالت أنتي لا تعرفين شيئا عن ابنائك فقط تعرفين ابطال المسلسلات فكيف تريدين لابنك ان يبدع وهو لا يرى منكي اي اهتمام او ثقه فارتبكت الأم واحنت رأسها خجلا من هذا التوبيخ ,

    عندما يكون غير المسلم اكثر ايمانا وانسانيه من المسلم , ينتصر الكافر على المسلم .
    تأليف : احمد الغيثي

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  8. #8
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    الألم من الوحدة

    سميرة فتاة ذات العشرين سنه لا تجد من تتحدث اليه فهي الابنة الوحيدة في العائلة
    وأمها متوفيه فلا يوجد شخص تحكي له همومها ، وترتاح له وحتى في المدرسة ليس لها
    صديقات .. فصديقتها الوحيدة منى ولكن لا ترتاح لها ، ولهذا اختنقت من هذه الحياه.
    وبعد انتهائها من المرحلة الثانوية ارسلها والدها للدراسة في معهد مختلط .. وفي المعهد تعرفت
    على طالب ذكي اثار اهتمامها .. واسمه سمير . وسمير هذا اعجب ببراءتها .. ببراءة سميرة فرغم ذكائه
    كان ساذجا مثل سميرة التي بادلته الاعجاب . وفي هذه الفتره ذهب الحزن من عيني سميرة لانها وجدت من يرتاح له قلبها لهذا تمسكت بهذا الشخص الذي يجعلها سعيدة. ولكن اعجاب سمير لها كان مؤقتا .. فقد طلبت سميرة
    من سمير ان يتقدم لخطبتها ... ولكن سمير اوضح لها انه غير مستعد للزواج لأنه لا يعمل وحتى
    انه لا يملك رخصة قيادة .. ولكن سميره كانت عنيدة ومصره .. فقرر سمير تجاهلها
    تجاهلها لأسبوع فرأى سمير الدموع في عيني سميره فعرف انها متعلقة به بشده ولا تستطيع تركه ..
    فتحدث لأهله ليتقدم لخطبتها ولكن هذه كانت فترة اجازه امتدت لظ£ اشهر في هذه المدة استطاعت سميره نسيان سمير
    لانها وجدت صديقات في المعهد انستها معاناتها ووحدتها وايضا .هي تركت سمير لان صديقاتها اقنعنها انه لا يريدها لكونه تجاهلها سابقا.
    عندما يكون المرء وحيدا لا يهم من يكون هذا الصديق المهم ان ينسيه وحدته فبالصداقة نبتهج ونتحمس للحياة.
    الكاتب : احمد الغيثي

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  9. #9
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    الحكيم لا يتفاخر

    اتحدث الى نفسي منذ ان كان عمري ظ،ظ¢ سنة واشتد الامر عندما بلغت ظ،ظ¤ سنة بسبب الطفولة القاسية التي عشتها، لأني لم اجد من اتحدث إلية فكنت بتحدثي الى نفسي اخطط واحلل كل ما يحصل حولي .
    بعض زملائي كانوا يسخرون مني ومنهم من كان يصفني بالمجنون جهلا منه بقدراتي التي املكها
    . كان لدي زميل يعاني من المس وكان كثيرا ما يصرع بسبب المس في المدرسة ، ولا احد قام بنصحه ومساعدته ولكنه سمع ان الملح يؤذي الجن ولهذا كان يشرب الماء المملح ولهذا فسر البعض تصرفه بالجنون .. لابأس به لقد فعل ما يستطيع ليساعد نفسه وكنت الوحيد الذي استطاع ان يفهمه بينما وصفه الزملاء بالمجنون شرحت وجهة نظري لاحد المعلمين ورد علي قائلا .. انت طيب استطعت فهم ما يمر به زميلك بعكس غيرك من الناس .. فقررت ان افعل شيئا ما لأجله فقرأت كتابا لعلاج المس فوجدت طرقا مختلفة للعلاج منها الرقية الشرعية ووضع المسك والحجامة فأخبرته بهذه الوسائل ونصحته بترك الملح لان ذلك يضر جسده .. فسر لذلك كثيرا وقال لي .. لم اتوقع انك بهذا الذكاء وهذه المعرفة رغم انك تتحدث الى نفسك كثيرا . ولكن بالنسبة لي هذا لا شيء، فجرب تلك الوسائل ومرت ظ£ اشهر بدون ان يصاب بالمس .
    بالنسبة لشخص كان يصفني بالمجنون قمنا ذات مره بعمل حلقة تلاوة داخل مسجد المدرسة فأعطاني ذلك الشخص ساخرا المصحف ظنا منه اني سأحرج نفسي بتلاوة ضعيفة ... ولكنه انصدم عندما سمع تلاوتي واغلق المصحف الذي في يده وصافحني . فقال انت طبيعي وذكي ايضا ولكن لا يبدو عليك ذلك ( لأنه يعرف قصة الطالب الممسوس) لأنك لا تتفاخر بنفسك .. فقلت له ولماذا اتفاخر .. التفاخر للجهلاء .. الا ترى ان سعيد وهو دائما يحرز نتائج نهائية في الامتحانات ولكنه لا يتفاخر ابدا بذلك فالنسبة له تفوقه في الدراسة امر عادي .. لأنه اعتاد على التفوق منذ طفولته فلا يتفاخر لتفوقه . وهكذا انا رغم اني استطيع فهم الناس وغيري لا يستطيع ولكنه امر عادي فلا اجيد التفاخر به.
    تأليف : احمد الغيثي

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



  10. #10
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية اسطورة لن تتكرر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بين نبض حكاية ودمعة فرح
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    18,976
    Mentioned
    49 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    قصه من تأليفي ... + طلب

    هذه قصه قديمه ألفتها منذ سنتين تقريبا ... الغريب اني لم اعد قادراً على تأليف القصص مؤخراً .. لا اعرف السبب ولكن ربما لعمق شخصيتي علاقة بالأمر ..
    اترككم مع القصه ... مع انني اراها الآن سخيفه بعض الشيء ولا ترقى للمستوى المطلوب

    اسمي شيخة و أنا طالبة في الصف السادس الابتدائي احب صنع المقالب والضحك دوما لا اعلم ما يخبىْ لي المستقبل ولكني متفائلة بالخير . في أول يوم في الفصل الدراسي الأول أريد التعرف إلى الطالبة التي تجلس بجانبي فألقيت التحية عليها ودار الحوار الآتي... أنا : أنا شيخة , ما هو أسمك ؟
    الطالبة : مريم أنا
    : لم أركِ في هذه المدرسة من قبل مريم
    : لأنني انتقلت حديثا لهذه المدرسة
    أنا : سرني التعرف إليكِ شكراً اكتشفت بعد المحادثة القصيرة انها فتاة لطيفه وأرت أن اجعلها صديقةً لي ولهذا في وقت الفرصة (الفسحة) فمشيت معي وقد تناولنا وجبة خفيفة معا ثم عدنا للفصل في الحصة الرابعة كانت حصة رياضيات وسألتنا المعلمة بعض الاسئلة لأنه كان أول أيام السنه فلم يكن هناك درس اكتشفت انها أفضل مني في مادة الرياضيات فقد اجابت مريم على معظم تلك الأسئلة وهذا ما جعلني ارغب بصداقتها أكثر .. وفي الحصة الخامسة كانت مادة اللغة العربية وأنا بارعة في القراءة وجعلتنا المعلمة نقرأ بعض السطور وكل واحدة فينا أبلت بلاءً حسنا وعندما جاء دوري قرأت و جميع الطالبات ضحكن علي فتوقفت عن القراءة وانا مستغربة وطلبت مني المعلمة أن أكمل وطلبت من الطالبات السكوت وعندما انتهيت اخبرتني مريم أن صوتي حاد وأسلوب قراءتي يشبه أسلوب المذيعات لأني كنت أرفع رأسي وأنزله كثيرا فابتسمت ابتسامه خفيفة بسبب الأحراج ... ومضت الايام حتى نجحنا في الصف السادس ثم دعوت مريم لمنزلي في الأجازة الصيفية وعرفتها إلى اختاي وامي وهي قد فعلت المثل في السنة التي بعدها أي بعدما نجحنا في الصف السابع وانتقلنا للصف الثامن . كنا معاَ في كل شيء وهذا ما أثار اهتمام الطالبات والمعلمات من حولنا , والتقينا بالمعلمة خديجه وعمرها يقارب الأربعين عاما وتدرس مادة التربية الإسلامية ألقت علينا السلام ودار بيننا الحوار التالي :...
    المعلمة : ارى انكما صديقتان حميمتان
    مريم : نعم , نحن كذالك
    المعلمة : منذ متى؟ أنا : منذ الصف السادس الابتدائي
    المعلمة : ادام الله هذه الصداقة الرائعة أنا
    ومريم : شكرا لكِ ثم اخذنا الأذن بالانصراف وقد بدا عليها السعادة ومشينا في الممرات اثناء الفرصة ونحن نتحدث عن المعلمة خديجة وبعد بضعت أيام نادتنا المعلمة خديجة باسم التوأم ومن يومها حتى الطالبات أصبحن يخاطبننا بهذا الاسم وانتشر في انحاء المدرسة وفي المرحلة الثانوية تم فصلنا أنا ومريم عن بعضنا بمعنى أننا صرنا في صفين مختلفين ولكن لحسن حضنا ان الأستاذة خديجة كانت موجودة وكانت مسؤولة شؤون الطالبات وقد حلت هذه المشكلة ومضت الأيام. في الصف الحادي عشر (الثاني ثانوي) كان علينا تمثيل قصيدة شعرية فقد طلبت المعلمة ذالك وقد احضرت احدى زميلاتي الكحل لصنع اللحية مع الدشداشة وكنت انا من كان عليها تمثيل دور الشاعر ولهذ تنكرت ولكن المعلمه تأخرت كثيرا عن الفصل ولهذا أرت صنع مقلب في المعلمة , فطلبت من زميلاتي الجلوس في مقاعدهن وعندما فتحت الباب ارتبكت وأغلقت الباب وخرجت خارج الصف وسمعتنا نضحك ضحكا شديدا ثم دخلت الصف وهي تضحك على نفسها وبقينا نضحك طول تلك الحصة مضت الأيام وقد نجحنا تلك السنة وفي بدية السنة القادمة سمعنا الخبر المحزن في بداية الصف الثالث ثانوي (الثاني عشر) لقد توفيت المعلمة خديجة اثر مرض أصاب قلبها .. في الصف الثاني عشر تعرفنا الى مجموعة فتيات احداهن ترمقنا بنظرات غريبه من البداية كما لو انها كانت تراقبنا وارادت هي ومجموعتها التحدث الى صديقتي الغالية مريم وتقدمت تلك الفتاه التي كان اسمها صفية هي نفسها التي كانت تراقبنا وأرادت أخذ مريم وسحبتها من يدها ولكنني سحبت يدها الأخرى معلنة رفضي لأنني لم ارتح للطالبة صفية لقد راودني شعور غريب تجاهها . لكن صديقتي لم ترا مشكلة في التحتدث مع الطالبة صفيه وتكلمت مع صديقتي على انفراد مع بقية صديقاتها لبعض الوقت وعند انتهاء المحادثة لم تتحدث مريم إلي ابدا . وفي ذألك اليوم بدا ذهن مريم شاردا وكأنها تفكر في امر لا يعجبها وفي اليوم التالي صديقتي لم تتحدث إلي وقد تجاهلتني تماما .. حزنت كثيرا لدرجة البكاء لهذا زميلاتي اشفقن علي وانا ابكي وسألنها عن سبب تجاهلها ولكنها ردت عليهم بالصمت تملكني الغضب لهذا وسألت نفسي ان كنت قد اغضبتها او اخطأت في حقها حزنت لهذا حزنا شديدا لدرجه ان تركيزي في الدراسة قد ضعف وتراجع مستواي وفي اخر يوم سمعت صفيه تتحدث بسعادة عن ما انجزته .. تقصد التفريق بيننا ..لقد مرت سنتين منذ تخرجت وإلى هذا اليوم اريد معرفة السبب الحقيقي لتغير مريم علي ..فعلاَ-- ليس كل الناس يتمنون لك الخير.. ويجب ان نكون حذرين في اختيار اصدقائنا .. وحذرين من الذين حولنا لأننا لا نعرف من هم الطيبون ومن هم السيئون




    طلب

    انا اكتب مواضيع هادفه تعلمتها من الحياه وفكرت ان اكتب قصص تتضمن الأفكار التي تعلمتها .. ولكني فشلت .. واطلب منكم تأليف قصص تتضمن هذه الأفكار ان امكنكم ذالك .. وسأشرح لكي افكاري إن وافق احدكم على طلبي ؟

    تعامل مع هذه الحياه
    وكأنك ممسك بوردة ذات لون ومنظر ورائحة جميلة
    تستنشق شذاها وتحذر شوكها وأنت ممسك بها



صفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة للسبلة العمانية 2020
  • أستضافة وتصميم الشروق للأستضافة ش.م.م