النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لاتتسرع في الحكم على الناس

  1. #1
    عميد متذوقي القصص والروايات بالسبله العمانيه
    الصورة الرمزية نديم الماضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    ♠ قلب أمـــ ♥ـــي ♠
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,778

    لاتتسرع في الحكم على الناس

    يحكى عن رجلٍ قصد صديقاً له ليستدين منه،
    فاعتذر منه صديقه لأنه في ضيقٍ أيضا،ً
    ولكنه أرشده إلى رجلٍ آخر وقال له: اذهبْ إليه،
    فستجد ضالتك عنده
    ذهب الصديقُ إلى بيت الرجل ليستدين منه فوجده
    يداوي شاةً مريضة،
    فقال في نفسه: يا له من بخيل، على كثرة غنمه،
    لم يُفرِّط في شاةٍ مريضة، فكيف سيعطيني؟!
    فعادَ إلى صاحبه وأخبره بالأمر،
    فقال له صاحبه: عُدْ إليه فإنه لن يَرُدَّك
    فعاد إليه مجدداً، فسمعه يأمر أولاده أن يلتقطوا
    كل حبةِ قمحٍ تقعُ منهم في الطريق أثناء ذهابهم إلى الطاحونه
    فقال في نفسه: إن رجلاً لا يُفرِّطُ في حبات قمحٍ لهُوَ
    رجل بخيل ولن يعطيني
    فعاد إلى صديقه مرَّةً أخرى وحدّثه بما سمعَ،
    ولكنّ الصديق طلبَ منه أن يرجع إلى الرجل،
    ويسأله فإنّه لا يردُّ سائلاً
    فعاد إليه في المرة الثالثة،
    فسمعه يطلبُ من بناته أن يخفضوا ضوء المصباح
    كي يحافظوا على الزيت فيه أطول فترةٍ ممكنه
    وبينما هو يحدثُ نفسه ويقول: واللهِ ما يزداد هذا الرجل
    في عيني إلا بخلاً،
    إذ فتح الرجل باب بيته فوجده ماثلاً أمامه،
    فسأله: ما الذي أتى بك؟
    فقال له: سأصدقُك القول فإني لا أكذب، أنا رجلٌ نزلتْ بي حاجة
    فقصدتُ صديقي، فإذا هو يشكو مما منه أشكو
    فأرشدني إليكَ لتعينني
    وهذه ثالث مرةٍ آتي إليك، في الأول رأيتُك تداوي شاةً مريضه
    فقلتُ إنك تفعلُ هذا رغم كثرة غنمك، فهذا يدل على أنك بخيل
    وفي الثانية سمعتك توصي أولادكَ بالتقاط حبات القمح
    التي تسقط في الطريق إلى الطاحونه
    فقلتُ هذه حالك والقمح لديك كثير، إنك حتمًا بخيل
    وها أنتَ توصي بناتك أن يخفضوا ضوء المصباح ليوفروا زيته،
    فازددتُ يقيناً أنك بخيل!
    ابتسم الرجلُ وقال لضيفه: أما الشاة فكانت قويه
    وقد شربنا لبنها دهراً، فأين الوفاء إذ نتركها حين مرضتْ!
    وأما القمحُ فأوصيتُ أولادي أن يجمعوا ما يسقطُ منه
    ليتعلموا احترام النعمة، ولأن الإنسان لا يعرفُ في أي طعامه تكون البركه
    وأما وصيتي لبناتي بخفض ضوء المصباح حفاظاً على الزيت،
    فإني أعلمهنَّ الحرص والتدبير، وأنا رجل ميسور،
    وهُنَّ مغادرات عما قليل إلى بيوت أزواجهنَّ وقد يكون أحدهم فقيراً،
    فأردتُ أن أعدهنَّ للحياة
    اعتذر الرجلُ من صاحب البيت على سوء ظنِّه،
    فقال له: لا عليكَ، والآن سلني حاجتكَ،
    فسأله حاجته، فأعطاه، ومضى في سبيله
    يا صاحبي،
    تعلمتُ باكراً من هذه القصة أن بعض النُّبل لا يُدركُ بسهولة،
    وأن لا أحكم على كل شيءٍ من بعيد
    وأن بعض الناس ينظرون أبعد بكثيرٍ مما ينظرُ بقية الناس
    تخيَّلْ هذا الوفاء يا صاحبي
    إنه لم يُفرِّط بشاةٍ كان لها معه ماضٍ جميل
    أفترى أن مثل هذا يُفرِّطُ بالناس؟!
    يا صاحبي
    إن الأمور الصغيرة تخبرك عن الأمور الكبيرة
    أشياء بسيطه تفاصيل قد لا تحسبها مهمة،
    ولكنك لو تأملتَ فيها جيداً، لو نظرتَ إليها بعين الفراسة
    لوفَّرتَ على نفسكَ عناد معرفة الناس عن قرب.

    صديقك من يصارحك بأخطائك لا من يجملها ليكسب رضاءك
    الصداقة بئر يزداد عمقا كلما أخذت منه
    لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود
    البستان الجميل لا يخلو من الأفاعي
    الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف

    •   Alt 

       

  2. #2

    المدير العام للشؤون الثقافية والأدبية ورئيس رواق الشعر والخواطر والقصص والشيلات


    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    فهالدنيا
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    62,102
    هلا نديم ..
    قصه رائعه وفيها عبره واحييك عليها
    الف شكر لتفاعلك الجميل
    طابت مساءاتك ..
    ( نص يستحق النجوم الخمس)
    نحن ..
    لانرتب أماكن الاشخاص في قلوبنا ..
    أفعالهم ..
    هي من تتولى ذلك
    ..!


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة للسبلة العمانية 2020
  • أستضافة وتصميم الشروق للأستضافة ش.م.م